الأحد، 10 أكتوبر 2021

كن حريصا على الآخرين كما تكون حريصا على نفسك


قاعدة من قواعد التعامل مع الذات والآخر والجميع  MeYouAll
احرصوا على الآخرين ...احرصوا على الآخرين....;كما تحرصوا على أنفسكم
الحرص ...الحرص...الحرص
منهج حياة ....وصف الله تعالى نبيه الخاتم (لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِٱلْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ)
مهما تكن الأمور حاولوا الخروج عن أنماطكم الشخصية...
بمعنى آخر لا تأخذوا الأمور على المحمل الشخصي....
بمعنى آخر امتلكوا القدرة على المرونة الكاملة قدر الإمكان
بمعنى آخر تعاملوا مع الآخرين كأنهم أجزاء بداخلكم أنتم حريصون عليهم وهم حريصون عليكم
بمعنى آخر احرصوا عليهم كما تحرصوا على أنفسكم  
بمعنى آخر تعاملوا كالجسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد
بمعنى آخر كن رؤوف رحيم بالآخرين...... رؤوف رحيم
أخوكم المحب والحريص عليكم
د.أحمد رزق شملاوي
رئيس ومؤسس منظمة المهارات الحياتية (5H)
نجعل من الجيد رائعا

كيف أهرب من ذاتي؟تساؤل


تساؤل تم طرحه في جروب الواتساب من أحد المستشارين
محتوى السؤال: أحسن شيء أمارسه عندما أتعرض للمواقف التي أشعر فيها بالضغط السلبي أهرب من ذاتي.كيف يهرب الإنسان من ذاته؟ أريد ان أهرب من ذاتي كيف يمكنني ذلك؟

الفرضية الأساسية:كل واحد له نموذجه للهروب من الذات والعالم الذي يعيش فيه 
المستفيد: شخص يريد معرفة الطريقة والآلية للهروب من الذات
الحالة: إغلاق في التعلم وكيفية الخروج من الحالة والخروج من دائرة الضغط والتوتر السلبي إلى دائرة الراحة والأمان
دور الكوتش: توجيه الأسئلة لتوسعة آفاق المستفيد
أطراف الحالة: الكوتش والمستفيد ولهذا يجب ان يوجه السؤال للمستفيد نفسه لكي نساعده في الاستشارة
التقنية المستخدمة: هناك تقنيات واستراتيجيات متعدد ومن بينها
1- تقنيات التعامل مع الأجزاء(تغيير من الدرجة الثانية)
2- لغة التدقيق(تغيير من الدرجة الثانية)
3- التأطير وإعادة التأطير(تغيير من الدرجة الثانية)
4- تقنية سويش واللعب في تخزين الذكريات (تغيير من الدرجة الأولى)
5-الاتصال والانفصال عن الحدث (تغيير من الدرجة الأولى)
6- تقنيات خط الزمن (الفصل عن الحالة التنقل عبر خط الزمن للتخلص من المشاعر السلبية الحالية)
7- خط الزمن والدخول في حالة اللازمن (تغيير من الدرجة الأولى)
8- تقنيات الإرساء (صنع دائرة الامتياز للهروب من حالة إلى حالة أفضل) تغيير من الدرجة الأولى:

الاستراتيجية المقترحة: ما رأيكم أن نستخدم تقنيات التعامل مع الآجزاء
  بداية في تقنية التكامل بين الأجزاء يجب أن نتعرف على الأجزاء التي لا يوجد بينها الانسجام
فبما أن هناك حالة رغبة في الهروب من الذات فلا بد أن يكون هناك جزء هارب وجزء مهروب منه

1-ما هي ذاتك التي تهرب منها؟ وهنا نهدف إلى تحديد هوية الجزء المهروب منه (مثلا يريد الهروب من دور الزوج أو الزوجة المضحية)
2- من هو الذي يهرب بهذه الذات ؟ وهنا نهدف إلى تحديد هوية الجزء الهارب ( مثلا الجزء الشخصي والذاتي الذي يهتم بنفسه ويريد الانتباه ويريد الاهتمام)
3-ماذا تقصد بهروبك من ذاتك؟ وهنا نهدف إلى تحديد الحصيلة التي يريدها (مثلا يريد الحصول على الحرية والتصرف على طبيعته دون التزامات والاهتمام بنفسه )
4-ما هي طريقتك للهروب من ذات ؟ تحديد الاستراتيجية (مثلا يريد الخروج بحرية دون أن يسأله أحد أين وكيف وليش ومتى والاستجوابات...)
5- ما هي خطوتك الأولى للهروب من ذاتك؟وما هي الخطوة التي تليها
6-من ممكن يساعدك في الهروب من ذاتك؟ وتحقيق هذه الحصيلة؟ والوصول لهذا الهدف؟والبدء في الخطوة الأولى؟ والاستمرار في الطريقة
7- ما هي الأجزاء التي قد تواجهك في لحظات الخروج من ذاتك وقد تمنعك وقد تطلب منك العودة إلى ذاتك لأنها تحبك وتهتم بك ولا تستغني عنك؟
8-هل تلاحظ أن بعض الأجزاء تهتم بك ولا تستغني عنك وقد يدفعها ذلك للطلب والإلحاح عليك للبقاء والاستمرار وعدم الهروب من ذاتك؟
9- هل تلاحظ أن سؤال الأخرين وإلحاحهم عليك وطلبهم لمعرفة كل خطواتك وأين وكيف وليش ومتى هي من باب الاهتمام الشديد بك والحرص عليك؟
10- هل تلاحظ أنك لديك من يقف بجانبك ويدعمك ويحبك ويحرص عليك ويهتم بك ويخاف عليح ويحيطك بالعناية؟
هنا نكون قد أنتهينا من عملية التكامل بين الأجزاء ونبدأ في التقنيات الأخرى المساندة ( التفاوض، مواقع الإدراك، الدمج الصوري، الخطوات الست لإعادة التأطير، حفل الأجزاء....)
د. أحمد رزق شملاوي

الجمعة، 24 سبتمبر 2021

ملاحظات مهمة ومفيدة لكل كوتش


*ملاحظات مهمة ومفيدة لكل كوتش*
*المسألة الأولى*:
*الإشكالة*:الخوف من نجاح او عدم نجاح التقنية
*التوضيح*: لا مبرر لهذا النوع من التخوف لأننا نطبق تقنية تعلم وتغيير علمية وتجري بطريقة علمية  والكوتش يقوم باتباع التقنية وخطواتها التي يتبعها الجميع ولها الأثر المعروف والمدروس والمجرب ولاه تأصيل علمي والتغيير والاستفادة ليست عشوائية أو تخمين وإنما أمر علمي مفهوم وسهل التعامل معه
*التطبيق العملي*: في موضوع الإرساءات عندما نستخدمها في التغيير وتحطيم المراسي السلبية فقط يجب أن ننتبه إلى أن المراسي الإيجابية أقوى من المراسي السلبية حتى تستطيع أن تحطمها أو تمسحها أو تطفئها أو تخفف منها . فإذا كانت المراسي السلبية أقوى ....نعود ونقوي المراسي الإيجابية مرة أخرى بكل بساطة ونعمل تكديس المراسي الإيجابية والمزيد من التجارب والحالات الإيجابية .
من الأصل كان لازم تكون التجربة أقوى من خلال المعايرة والملاحظة وفي حال لم نقدر الأمور بشكل مناسب فقط نقوم بتقوية المراسي الإيجابية ونعيد بعد ذلك إطلاق المرساتين معا ونختبر النتيجة.

*المسألة الثانية:
*الإشكالية*: فكرة العصا السحرية والمرة الأولى وأنه لم يتغير من أول مرة
*التوضيح*: التقنيات ليست أمور سحرية أو كبسة زر أو ديجيتال (Digital)عملية رقمية أو كن فيكون فهذا لله سبحانه وتعالى ولا يشترط أن تحدث التغيير من أول مرة وليست زر أو تكة اصبع هناك محاولة وتجربة ومرة ومرتين وثلاث ونعيد ونكرر حتى نتأكد من حدوث الأثر المرغوب ونرفع ونقلل ونزيد وننقص ونرتب الأمور مثل مقادير ومعايير الدواء حتى نصل للخلطة المناسبة والمكونات المناسبة لنموذج المستفيد.
*التطبيق العملي*: مارس التقنيات وقم بالمعايرة الدقيقة من خلال الاختبار والمجاراة المستقبلية والتأكد من النتائج والآثار وقم بإعادة التقنية مرة ومرتين وثلاث حتى تصل للأثر المطلوب إما من خلال مقياس التغيير والتأثير أو من خلال المعايرة أو من خلال سؤال المستفيد ما الذي يشعر به وهل وصل لما يريد حتى نخرج من التقنية (Exit)أو نعرف ما الذي يجب القيام به أو تعديله (Process).

*المسألة الثالثة*:
*الإشكالية*:المهارة في التعامل مع التقنيات
*التوضيح*:نحن نتعامل مع التقنيات بشكل واعي حاليا ونحلل كل صغيرة وكبيرة وهذا يأخذ من قوة التقنية وقوة التعامل معها ولذلك جاءت أهمية الممارسة والممارسة والممارسة والتكرار حتى ننتقل لمرحلة أعلى من التقنية والاتقان ونصبح قادرين على التعامل مع التقنيات باحتراف ومهارة لاواعية وبطرق متعددة ومتنوعة وفنية وإبداعية ونبتكر عليهاوندمج معها تقنيات مختلفة أخرى لاحقا ولانكتفي بها بل نزخرفها ونزينها بتقنيات أخرى وأساليب أخرى.
*التطبيق العملي*: تدرب وتدرب ومارس التقنية بطريقة واعية واستمر ولاحظ أداءك وهل أنت على الخطوات الصحيحة ومال الذي قمت به بشكل صحيح وما الذي لم تقم به بشكل صحيح ودع المدرب يقيم أداءك ودع زملاءك يقدموا لك النصائح والتغذية الراجعة والملاحظات حتى تكتشف وتطور وتعدل وترتقي بنفسك وبأدائك وتصبح أفضل وأكثر احترافية ثم انطلق شيئا فشيئا للمستوى الأعلى والمتقدم ولا تكتفي بمرة واحدة فهذه مرحلة من مراحل التعلم (لاو عي ولا مهارة-وعي ولا مهارة- وعي ومهارة- لاوعي ومهارة)

*المسألة الرابعة*:
*الإشكالية*:التغيير الآني ومقدار التغيير المطلوب والهدف والأثر المحدد
*التوضيح*: قد يكون أثر التغيير كبير وقد يكون قليل وقد لا يكون هناك أثر واضح الآن ويحدث الأثر لاحقا وقد يحدث أثر عكسي وكل هذا أمر طبيعي ويجب أن نتعامل معه ونقوم بمعايرته ونقوم بالتغيير المطلوب وهو بأن نقوم بكل بساطة برفع المشاعر والتجارب الإيجابية أو تخفيفها في بعض الأحيان لأن الاستجابة عالية جدا وخطيرة (زيادة عن اللزوم)غالبا نحتاج لأمر مهم تحدثنا عنه وهو أن تكون كمية المشاعر كافية وأقوى بدرجة تمكننا من إحداث التأثير المناسب لا نزيد ولا ننقص لأنه فيها توابع وعواقب لاحقة يجب أن ننتبه لها مثل مقدار الدواء تمام ومعايرة التغيرات والتعديل على المقادير.
*التطبيق العملي*: تأكد في البداية من القياس والعواقب والأهداف والنتائج المرغوبة ومقدارها وتحديد الهدف بدقة ويكون قابل للقياس والتعرف على ما هي الآثار والعواقب وكيف نتجنب أن نحدث آثار إيجابية ثماستخدم التقنية وقم بعمل الاختبار والمجاراة المستقبلية لمعرفة المقاديير والمعايير اللازمة ودراسة الأثر والنتائج

الاثنين، 26 يوليو 2021

الفرق بين صعوبات التعلم وإعاقات التعلم


الفرق بين صعوبات التعلم وإعاقات التعلم


ضرورة التفرقة بين
1- .المصطلح الأول: learning disability
ويتم الإشارة له غالبا في الكتب العلمية بصعوبات التعلمdifficulty وعجز التعلمdisability واضطرابات التعلمdisorder
وغالبا تكون داخلية عند الفرد وتكون في جانب الفهم والإدراك وهي نوع من أنواع إعاقات التعلم ومن أمثلتها (عسر القراءة Dyslexia)
2- المصطلح الثاني: learning obstacles
ويتم الإشارة له غالبا في الكتب العلمية بمعيقات التعلم (obstacles) أو التحديات (challenges) أو العقبات (barriers )
وهي الأكثر شمولا وتكون داخلية وخارجية ويقع تحت منها صعوبات التعلم المذكورة أعلاه الله
في الفيديو السابق عن إعاقات التعلم  https://www.youtube.com/watch?v=zAlR5A2Mnp4 تحدثنا بشكل عام عن إعاقات التعلم ومعيقات التعلم المصطلح رقم 2
ثم أشرنا إلى صعوبات التعلم المصطلح رقم 1 كجزء منه


أهمية ومكانة الأخوّة



الأخوّة مقام عظيم ومكانة عظيمة عالية جدا جدا جدا
تقوم عليها كبرى الأنظمة والمؤسسات والعوالم والروابط والانتماءات

المؤخاة، الأخويات، الأخ الأكبر، الإخوان، البروذورز

1- عندما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة أول شيء قام به إرساء المسجد ثم وضع قاعدة الترابط العميق للكل وهي رابطة الأخوة من خلال المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار  (المؤاخاة)
2- أكبر الشركات والمؤسسات العالمية المستمرة هي المؤسسات الأخوية وليست العائلية ويكون عليها لقب (Brothers)  
3- أكبر المؤسسات السرية والتنظيمات العالمية تقييم أقوى العلاقات بين أفرادها ويسمونها الأخويات (Brotherhood)
4- تطلق المنظمات الكبرى على رئيسها لقب الأخ الأكبر وتعطيه المكانة الكبرى وتدين له بالولاء والطاعة (Big Brother)
5- تقوم الكثير من العلاقات والروابط والانتماءات في الدول والمجتمعات القوية على النظام المنغلق والآمن المعتمد على نظام التكافل الأخوي  مثل المستعمرات والكيبوتسات والمخيمات …
6- تعتبر الهند من أقوى الدول تماسكا بين أفراد الأسرة بسبب تأثرها بنظام الأخوة القوي والالتزام المنقطع النظير بحقوق الأخ وحفظها والحرص عليها حتى أصبح الأخ أكبر من كل شيء آخر.

إذا أردت استدامة العمل يجب أن تسعى لإقامة رابط الأخوة بين العاملين معك وفريقك على المدى القريب والبعيد وإنشاء منظومة أخوية قوية بين أفرادك وفريق عملك ومؤسستك و….

جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى المقبرة, فقال: السلام عليكم دار قوم مؤمنين, وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددت أني قد رأيت إخواننا، فقالوا: يا رسول الله, ألسنا بإخوانك؟ قال بل أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد، وأنا فرطهم على الحوض، فقالوا: يا رسول الله, كيف تعرف من يأتي بعدك من أمتك؟ قال: أرأيت لو كان لرجل خيل غر محجلة في خيل دهم بهم ألا يعرف خيله؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: فإنهم يأتون يوم القيامة غرًّا محجلين من الوضوء، وأنا فرطهم على الحوض، ألا ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال، أناديهم: ألا هلم, ألا هلم, ألا هلم. فيقال: إنهم قد بدلوا بعدك، فأقول: سحقًا سحقًا.



اختي الكريمة (أم سيف)  أيام مرضي في الأردن.. وقيامي بإجراء عملية في الغدة النخامية وبقائي في المستشفى ...ولم يكن مسموح التنقل بالسيارات...... وكان الحضر ......وممنوع الخروج إلا بتصريح من الدولة...... وتحت طائلة المسؤولية..... كانت تأتيني مشيا على الأقدام من بيتها إلى مستشفى الملك الحسين للسرطان ...مشيا على الأقدام....وهي متعبة وتجاوزت وتترك أبناءها لأجلي ...والله ما أنساها لها ما حييت...
الله يبارك فيكم ويرعاكم لا تقصروا في إخوانكم وأخواتكم
أكثر الناس تقصيرا وضياعا …..من رزقه الله تعالى الأخ الصالح وفرّط فيه
إلى كل إخواني….أحبكم في الله تعالى ولله تعالى …لن أذكر أسماءكم  ولكن لكم دعواتي الدائمة بظهر الغيب …ما حييت

ما هي الأنامالية؟


*الأنامالية* مختصره (أنا مالي دخل في الموضوع)
مصطلح رائع جدا جدا أطلقه ..سمو الأمير الحسن بن طلال الأمير الأردني المعروف وهو رئيس ومؤسس منتدى الفكر العربي
لا نريد أن نكون (أناماليين).عندما يطلب من شخص في موقف ما  التصحيح والنفع والتجديد وقول الحق الذي يراه فيقول (انا مالي) وإذا طلب منه القيام بإصلاح فيقول (أنا مالي)
يكون أحيانا الشخص من أخبر الناس في الموضوع ولكن هناك ما يمنعه من الإدلاء برأيه أو فكرته ويتهرب وينسحب لأسباب خاصة به ويكتفي ب (الأنامالية)

السبت، 24 يوليو 2021

اعتمادات الشهادات من الجهات المانحة



بالنسبة لموضوع الارتقاء داخل المنظمة
ركزوا على التكافل وعلى مساعدة الآخرين والارتقاء بهم داخل المجموعة
بالنسبة لطريقة الحصول على لقب الماستر ولقب المفوض هناك متطلب رئيسي من ضمن المتطلبات وهو الارتقاء بالأخرين والاشراف على الآخرين ومساعدة الاخرين على الارتقاء

بالنسبة لموضع الاعتمادات 
أنا قصدت أنا هناك جهات يعملون على معادلة الشهادات ولكنهم للأسف يقولون أنهم أعلى من غيرهم من خلال قولهم أنا شهادتي اعلى من شهادة فلان وفلان لا أعتمد شهادته ...وهذا أمر غير مهني ويحتاج توضيحات علمية ومهنية .....
المسألة فقط تنظيمية لمنهجية تصميم وتقديم وتقييم التدريب  المنهجية والطريقة والأسلوب فمثلا المدرب والمفوض الدولي في الحركة الكشفية ليس معتمدة لدى مدرب كرة القدم وليست معتمدة لمدرب إدارة الضغوط وبرامج المهارات الحياتية والقبطان ...
لذلك نحن نسعى لاعتماد الجميع وفق الخطوات التالية
أولا: إعداد المدرب المعتمد العام وفق منهجية شركة الماستر للحلول المتقدمة والمتحالفة والمتعاون ومن بينها:
1- منظمة المهارات الحياتية (5H) والتي تخول المشارك تدريب برامج المهارات الحياتية
2- الأكاديمية الدولية للتدريب والاستشارت (IATC) والتي تخول المشارك تقديم البرامج الإدارية المصصمة وفق منهجية الأكاديمية
3- الاتحاد العالمي لمدربي البرمجة اللغوية العصبية (INLPTA) والتي تخول المشارك تقديم برامج البرمجة اللغوية العصبية بعد اجتياز المتطلبات المسبقة لكل مستوى من مستيات (NLP)
4- مؤسسة النمذجة السلوكية المتقدمة (ABM) والتي تخول المشارك لتصميم وتحويل الفعاليات والبرامج والأنشطة التدريبية المتقدمة من خلال النمذجة والتحويل وفق نموذج (5T) والخطوات الثمانية لعملية النمذجة
ثانيا: إعداد المدرب المتخصص في برنامج محدد هو يختاره ويريد التخصص فيه أو هو من ضمن تخصصه
ثالثا: إتاحة الارتقاء للمدرب بنفسه لمستويات متقدمة (الممارس، الماستر، المفوض) في مجال التدريب المتخصص من خلال مساعدة نفسه والارتقاء بها وكذلك مساعدة الأخرين والارتقاء بهم وكذلك مساعدة الجميع والمجموعة والمنظومة الأكبر التي حوله والارتقاء بها (منظومة ميول-MeYouAll)
بارك الله فيكم جميعا ونفع بكم
ربنا يقدرنا على تقديم كل ما هو جديد ومفيد في عالم التدريب وبما يتناسب معكم واحتياجاتكم ورغباتكم
أخوكم د. احمد رزق شملاوي
رئيس ومؤسس منظمة المهارات الحياتية (5H)
نجعل من الجيد رائعا